منتدى عرب راب الفلسطيني

تم افتتاح منتدى عرب راب الشامل

بإمكانك أن تشاهد كل مافي الموقع من دون تسجيل

التسجيل لمن يريد الالتزام بقوانين المنتدى والمشاركة فيه

في حال التسجيل . الرجاء وضع بريدك ليصلك التبليغ عليه

فتقوم أنت بتفعيل تسجيلك من داخل تبليغنا


للانضمام إلى عائلة المنتدى أضغط على تسجيل .

وشكراً


منتدى عرب راب الفلسطيني منزل عشاق الراب العربي ,أدخل وحمل أغاني راب وبرامج ديجي وكل شيئ تتمناه , كن فردا من عائلة المنتدى وشاركنا بمواضيعك

اهلا بك عزيزي الزائر سجل في منتانا وشاركنابالمواضيع , الرجاء عند التسجيل وضع البريد الإلكتروني ليصلك التبليغ ثم تقوم أنت بتفعيل حسابك بعد التسجيل من الرابط الذي بداخل التبليغ مع تحياتي المدير العام

    نبذة عن حياة أحمد شوقي

    شاطر
    avatar
    theMaster

    عدد المساهمات : 44
    نقاط : 141
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011
    العمر : 25
    الموقع : سوريا

    default نبذة عن حياة أحمد شوقي

    مُساهمة  theMaster في السبت يناير 29, 2011 10:03 pm


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    من زمان ما شاركت فهذا القسم فحبيت اشارك فيه والموضوع اسمه :: معلومات عن الشاعر أحمد شوقي :: بقلم الأستاذ ياسر نديم القاسميّ

    * * *

    * *

    *

    إنّ كلّ لغة من لغات العالم تقريبًا يألف الشعر، ويعرف القريض ؛ ولكن الشعر الذي نجده في اللّغة العربيّة ، لانجده في أيّ لغة أخرى . إنّ الشعر العربيّ يساير الأحاسيس ، ويمازج المشاعر، ويمثّل العواطف ، ويمسّ القلوب ، ويلمس الأفئدة ، كما يمرع بكثرة الاستعارات ، ويتنمّق بالجزالة ، ويتحلّى بالفخامة ، وإلى ذلك من الصفات التي لم تطّلع عليها لغة أخرى ، ولذلك ما زالت طباع الشعراء تنتج إنتاجات أدبيّة فيها منذ ردح من الزمن، فأثرت اللّغة العربيّة . وإلى جانب ذلك خلّدت اسماء الشعراء في التاريخ الأدبيّ ، وعلى ألسنة أهل القلوب التوّاقة إلى الشعر العربيّ الجميل ، ففي الثبت الطويل من الشعراء الأفذاذ ، نرى اسمًا يلمع كالقمر اللاّمع على صفحة السماء . ألا! وهو اسم أحمد شوقي أمير الشعراء في زمانه . الشاعر الذي تخلّف عن كثير من الشعراء الفحول عصرًا ؛ ولكنّه بذّهم شعرًا ، والذي فاق أسلافَه ، وأقرانه وسيفوق أخلافَه ، كما سيظلّ قدوةً وإمامًا في الساحة الأدبيّة ؛ ولا سيّما الشعريّة منها .

    وُلِد أحمد شوقي في القاهرة عام 1285هـ الموافق 1868م في أسرة علميّة مثقّفة ، وهو ابن علي شوقي بن أحمد شوقي . أخذته جدّته لأمّه وكفّلته منذ أن كان طفلاً رضيعًا ، فلمّا بلغ الرابعة من عمره ، التحق بكتّاب الشيخ صالح بحيّ السيّدة زينب ، ثم بالمدرسة المبتدئين ، فالمدرسة التجهيزيّة (الثانوية) حيث تعّلم مجّانًا كمكافأة على تفوّقه ، وحين أتمّ دراسته الثانوية دخل في مدرسة الحقوق ، وذلك بتحريض من أستاذه الشيخ البسيوني ، فنال الشهادة النهائية في الترجمة من كلّية الحقوق بعد أن درس بها عامين . وخلال هذه المدّة نال زلفى من توفيق الخديوي (أمير مصر ) من خلال نظم القصائد في مدحه ، فتنشر في الصحيفة الرسميّة MالوقائعL فبعد عام من تخرّجه أوفده الخديوي إلى MفرنساL للدراسات العليا في الحقوق ، ولتغذية مواهبه بالعلوم الفرنسيّة وكانت MفرنساL آنذاك ملتقى للطلاّب الواردين من كلّ فجّ عميق.

    بقي أحمد شوقي في MفرنساL لمدة ثلاث سنوات ، فحصل على الشهادة العليا في 18 من يوليو سنة 1893م ؛ ولكن الخديوي آمره أن يبقى في MباريسL ستّة أشهر أخرى ، بهدف الاطّلاع على الثقافة والفنون الفرنسيّة . فعاد إلى مسقط رأسه في أوائل سنة 1894م . حتى صار رئيس القلم الأفرنجيّ ، وعلت مكانته عند الخديوي ، فأصبح مقصد ذوي الحاجات وشفيع من لا شفيع له عند الأمير . ولـمّا مات توفيق وولّي عباس ، صار شوقي شاعر المقرّب ، ونديم مجلسه ، ورفيق رحلاته .

    نبذة من حياته :

    كان أحمد شوقي ذكيًّا فطينًا منذ نعومة أظفاره، حتى اعترف بذلك معلّموه وأساتذته ، فيقول الشيخ أحمد زكي – وكان زميلاً لشوقي في مدرسة الحقوق – إن الشيخ البسيوني البباني من علماء الأزهر كان يدرّس لهم علوم البلاغة في كتابه Mحسن الصنيع في المعاني والبيان والبديعL ، وكان متوفّرًا على نظم القصائد في الخديوي توفيق كلما أهلّ موسم أو أطلّ عيد ، فرأى في تلميذه شوقي بشائر العبقرية ، وبوادر المواهب الربّانية ، فعني الأستاذ بعرض قصائده على تلميذه قبل إزجائها إلى Mالمعية السنيةL وإلى صحيفة MالوقائعL المصريّة وغيرها من الصحف . فكان شوقي ببساطة الناشئ يشير بمحو أو حذف أو تصحيح أو إثبات في القوافي ، أو في الأبيات والكلمات والشطرات . فما كان من الأستاذ إلاّ أن يقدر ما يشير به تلميذه، تحدّث الشيخ البسيوني عن هذا النابغ الباكر إلى أصحاب السلطة . فكانت هذه الشهادة الموثوقة الحافلة بالفرح والاغتباط من أعظم الأسباب ، التي جعلت الخديوي توفيق يهتّم بأمر شوقي .

    كان شوقي أُشْرِبَ قلبه بالحماسة الإسلامية ، وامتلأ فؤاده بالحزن والكآبة تجاه الأمّة الإسلاميّة ، التي حفّته المصائب ، وكنّفته النكب ، وتوالت عليها الإحن . فكان قلبه ميّالاً إلى تأييد الخلافة العثمانية ، التي كانت تلفظ أنفاسها الأخيرة من جرّاء معاناتها الحرب العالميّة الأولى . فجاهد شوقي بلسانه وقلمه ؛ ولكن الدهر قلب ظهر المجنّ للخلافة ، وقامت حكومة علمانية مشوبة بالتقاليد الغربيّة ، ومبتعدة عن الإسلام أقصى غايات البُعد، فنعاها وهو خيرناع ، ورثاها وهو خير راث وقال:

    بعثــوا الخـلافة سيرة في النـــادي أين المبـــايع بـالإمــام ينـــادي

    فهذه العواطف الحماسيّة ، والمشاعر المتدفّقة في القلب الواله تسبّب في إصدار الإنجليز أمرًا بنفي شوقي عن مصر ، البلد الذي شهد طفولته وكهولته، فاختار شوقي أن تكون إقامته منفيًّا في MبرشلونهL إحدى مدن MأسبانياL ، وذلك سنة 1914م . فارتحل هو أسرته إليها ليقضوا بين آثار الأجداد أربع سنين ونصف ، حتى إذا ما هدأ سعير الحرب العالميّة الأولى ، عاد شوقي إلى مصر .

    إن شوقي هو الشاعر الوحيد الذي نال تبجيلاً وتكريمًا متزايدين من تلقاء الشعراء الأنداد ؛ حتى بايعوه ولقّبوه Mبأمير الشعراءL . الأمر الذي لم يَحْظَ به أيّ شاعر من أقرانه ، فإن الناس يعترفون بمنزلة أحد بعد أن لا يبقى حتى يرى نفسه في المكانة المرموقة ؛ ولكن شعراء العرب كرّموا أحمد شوقي في مهرجان كبير، أقيم في القاهرة اعترافًا بعلوّ شأنه في المضمار الذي كان رائدًا وإمامًا فيه ، فبايعه الشعراء بالإمارة والسيادة في ميدان الشعر . كما ألقوا خطبًا وقصائد في مدح أمير الشعراء . كان منها قصيدة شاعر النيل حافظ إبراهيم التي مطلعها:

    أميـر القـوافي قـد أتيت مبــايعـًا وهذى وفــود الشـرق قد بايعت معي

    كما قال الشاعر محمود أبوالوفاء :

    وخالد الشعـر سوف يبقـى مـــرايا تجتــلي في صفائهـــا الأشيـــاء

    يا أميـــر البيان إنّ بيـــاني فيـك اعتنت عبــرتـــه الأضــــواء

    آثار شوقي :

    يبلغ عدد آثار شوقي أربعة عشر أثرًا . من أهمها الآثار الآتية :

    (1) الشوقيات : وهو ديوان شوقي في أربعة مجلّدات ، طُبِعَ الأوّلُ والثاني منها في حياته . والأوّل منهما يحمل تاريخ سنة 1898م ، مع أنّه صدر سنة 1890م . هذه الموسوعة ليست لأن ترفّه النفس؛ بل هي ثروة عظيمة من الشعر العربيّ. وهي إذ تضمّ دُررًا تزري اليواقيت واللآلي ، تحتوي على الحكم والعبر والقصائد في مدح النبي S ، وفي مدح الأزهر والخلافة ورثائها ، كما تشتمل على أشعار في الوصف والغزل والاجتماعيات وأدب الأطفال .

    (2) الشوقيات المجهولة : جمعها ودرسها الدكتور محمد حبري . وهي أشعار ومقالات لأمير الشعراء، ظلّت مبعثرة هنا وهناك حتى جُمِعَتْ . وهي تضمّ أكثر من ثلاثين ومأة قصيدة ، أو حوالي أربعة آلاف بيت من الشعر .

    (3) دول العرب وعظماء الإسلام : وهي أرجوزة طويلة بلغ عدد أبياتها 1729 بيتًا . عرض الشاعر فيها التأريخ الإسلاميّ منذ بزوغ فجره إلى سقوط دولة الفاطمييّن بمصر . إلى جانب ذلك يضمّ هذا الديوان قصيدة في السيرة النبوية .

    (4) أسواق الذهب : وهي مجموعة مقالات صدرت عام 1351هـ . وهي مجموعة تشهد بنبوغه وبراعته في النثر العربيّ بجانب سيادته في الشعر. فوُفِّقَ أيّما توفيق في هذا الميدان أيضًا . فتأتي في المجموعة الصورة الأدبيّة رائقة مشرقة لايكدر صفاءها افتعال .

    (5) المسرحيات : من أهمّ مسرحيّاته الشعرية ، مسرحيّة Mمجنون ليلىL ، و Mمصرع كليوباتراL، وMقمبيزL ، وMعلى بك الكبيرL . ومن أجملها مسرحية مجنون ليلى . هذه المسرحيّة تعدّ أسبق المسرحيّات الإسلاميّة ، التي حرّضت الشعراء الآخرين على أن يحذوا حذوهم ، وينسجوا مسرحياتهم على منوالها ، فقد أثبت شوقي براعته في هذا المراد أيضًا بعد أن فشل فيه حين بدأ نظم القصائد . فلمّا رجع من منفاه حاول نظم المسرحيات من جديد وساد أفقها ، وأصبح رائدًا في المسرحيّات الإسلاميّة ، والّذين نظموا بعده اتّبعوا خطواته ، وقد يفوق التلميذ أستاذه ؛ ولكن الأستاذ يظلّ صاحب السبق له فضله ومزيّته .

    الإسلام في شعر شوقي :

    وإن كانت جدّة شوقي يونانيّة وهي التي ربّته منذ طفولته ؛ ولكنّه لم يتأثّر بالحضارة الغربيّة أدنى تأثـّر ، ولم ينفعل بالبيئة التي كان تقليد الغرب فيها من أعظم المكارم ، فكتب للإسلام ونظم له ؛ حتى أنّ شعره يمثّل لنا مدى حماسته تجاه الإسلام . فهو يمدح النبي S ، ويرسم شمائله ، ويصوّر شيمه ، وإلى جانب آخر يثبت العقائد الإسلاميّة من خلال أشعاره المنمّقة بالسلاسة والجزالة دافعًا عن حمى الإسلام ، جازمًا أن الخير كلّه فيه ، ومعتقدًا أن العيب كلّه في الّذين لم ينصفوا الإسلام ، حين أهملوا في الأخذ بكتاب الله وسنّة رسوله عليه ألف ألف تحيّة .

    فيقول وهو يمدح النبيّ S موجّهًا الخطاب له:

    شعوبك في شـرق البلاد وغــربها كأصحـاب كهـف في عميـق سبات

    بإيمانهم نـوران ذكـر وسنّـــة فما بالهــم في حـالك الظلمــات

    همزيّة شوقي تُعْتَبر من أهمّ القصائد التي تمثّل نزعته إلى الإسلام . فهو يتحدّث فيها عن سرور الكون بولادة سيد الكونين ، وعمّا حدّث من خوراق وآيات ، ويلقي الضوء على أخلاقه وصفاته وعاداته ، إضافة إلى ذلك تضمّ أرجوزته هذه ذكر الوحي ، وكيف نزل ، وذكر معراج النبي S وكيف أُسْرِي به . فبدأ الشاعر قصيدته بصورة رسم فيهاالكون والزمان ، حين وُلِد النبيّ S وهما في ضياء ونور ، وأصبحا كإنسان بدت الابتسامة على وجهه ، وأملأت الفرحة فؤاده ، وجرى الابتهاج مجرىٰ دمه ، فإليكم نبذة من طاقات بستان شوقي الممرّعة بكلمات تنبئ عمّا يكنّ قلبه من حبّ ، والمحبرة بألفاظ تمثّل ما يكمن فؤاده من ودّ والمنمنة بأزهار تشكّل أجمل هدية إلى أكرم إنسان . بكلمات تنبئ عمّا يكنّ قلبه من حبّ ، والمحبرة بألفاظ تمثّل ما يكمن فؤاده من ودّ و فيقول :

    وُلِــدَ الهــدى فالكائنـات ضيــاء وفـم الـــزمان تبســم وثنــاء

    الـــروح والملاء الملائك حــولــه للدين والــدنيا بـــــه بشـراء

    وحديقــة الفرقان ضاحكـــة الـربا بالتـرجمـــان شــذيـة غنــاء

    والوحي يقطر سلسلاً مــــن سلسـل واللوح والقلـم البـديــــع رواء

    نظمت أسامي الرسل فهـي صحيــفـة في اللـوح واسم محمد طُغـــــراء

    الــذكـر آيـة ربّك الكبــرى الّتـي فيهـا لبـاغي المعجـزات غنـــاء

    صـدر البيـان لـــه إذا التقت اللغـى وتقــــدّم البلغـاء والفصحــاء

    ديــن يشيـــد آيـــة في آيــة لبنــاتـه الســورات والأضـواء

    الحقّ فيـــه هـــو الأساس وكيف لا والله جــلّ جـلالـــه البـــنّاء

    أما حديثه عن الإسراء والمعراج ، فهو يرفض قول الّذين قالوا بالمعراج الرّوحيّ لا الجسديّ ، ويؤكّد أن الإسراء كان بالروح والجسد كليهما ، فيقول :

    يا أيّها المســرى بــه شــرفا إلى ما لا تنال الشمس والجـــــوزاء

    يتساءلـــون وأنت أطهــر هيكل بالروح أم بالهيكل الإســــــراء

    بهمـــا سمـوت مطهــرين كلاهما نـور و ريحــانيــة وبهــــار

    وهو يقول ردًّا على المستشرقين :

    ظلموا شــريعتك الـتـي نلنــا بها مالم ينـل في MرومـــةL الفقهــاء

    مشت الحضارة في سناها واهتـــدى في الـــدين والــدنيا بها السعـداء

    أغراض شعره وموضوعاته :

    إنّ موضوعات شعر شوقي متنوّعة ، وقد تحدّث عن أشياء مختلفة بما فيها الإسلام ، الذي يبدو واضحًا في شعره . إلى جانب ذلك يتناول شعره التاريخ ، ومن أرجوزته MالتاريخيّةL دول العرب وعظماء الإسلام Mوكبار الحوادث في وادي النيلL .

    بالإضافة إلى ذلك موضوعات شعره تضمّ موضوعاته الوصف والوطنيّة ، والرثاء والمدح ، والغزل أو النسيب والحكمة والمثل ، كما تحتوي على نظم القصص والحكايات على ألسن الطيور والحيوانات للأطفال .

    رحيل شوقي :

    توفّى شوقي عام 1932م ، وخلّف وراءه الثروة الزاخرة في الشعر والأدب ، ما يجعل الأمّة العربيّة تعتزّ بما ورثته من قبل هذا الشاعر العظيم ، وتفتخر بما أضافه أمير الشعراء إلى الموسوعة الأدبيّة العربيّة من متنوّع شعره ، ومختلف قريضه .

    كان أحمد شوقي يخشى الموت ، ويفزع منه شديد الفزع ، كان يخاف ركوب الطائرة ، ويــرفض أن يضع ربطة العنق ، لأنّها تذكّره بالمشنقة ، وكان ينتظر طويلاً قبل عبور الشارع ، لأنّـــه كان يشعر أن سيّارة ستصدمه في يوم من الأيّام . وعندما مات الإمام الشيخ محمد عبده سنة 1905م ، وقف على القبر سبعة من الشعراء يلقون قصائدهم ، أرسل شوقي قصيدته لتُلْقى على القبر ، فقال في مطلعها :

    مفسّر أي الله بـــالأمس بينــــنا قم اليـــوم فسّر للورى آية الموت

    وكان أوّل الشعراء الذين ألقوا قصائدهم حنفي ناصف ، وآخرهم حافظ إبراهيم ، ثم أنشدت أبيات شوقي . وحدث أن تنبّأ أحد الأدباء بأن هؤلاء الشعراء سيموتون بحسب ترتيب إلقائهم القصائد على قبر الإمام .

    وبالفعـــل كان حنفي ناصف أوّل من مات ، ثم تتابــــع رحيلهم بحسب تـــرتيب القصائــد ، وكان حافظ آخر من توفّى . أيقن شوقي أن أجله قد قرب فشجا وحزن ، ومات في نفس العام الذي مات فيه حافظ، وكان قد نظم قبل وفاته وصيّته جاء فيها:

    ولا تلقــــوا الصخـــور على قبــري

    ألم يكــــف همًّا في الحيـــاة حملتـــه

    فأحمــله بعــد المــوت صخرًا على صخره

    *

    * *

    * * *

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 12:29 am